ثقاقة

جائزة حمدان بن محمد للتصوير تنشر الصور الفائزة بمسابقة “أقنعة”.. وهذه الدول المتفوقة

شهاب برس- أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة انستغرام لشهر أكتوبر 2021، والتي كان موضوعها “أقنعة”.

المسابقة شَهِدَت استحواذاً آسيوياً كاملاً، تسيَّدته الهند بفوزٍ ثلاثيّ لامع من خلال المصورين “محمد فاضل” و”رينكو شارما” و”شايجيت أوندن شيريات”.


كما استعادت إندونيسيا والفلبين نغمة الفوز بعد غيابهما عدة أشهر عن قوائم الفائزين، من خلال المصور الإندونيسي “تان تاي هياب” والفلبيني “امانويل فيجوتاغ”. وسيحصل الفائزون الخمسة على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة وستُنشَرُ صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شَهِدَت مسابقة شهر أكتوبر استخدام الوسم HIPAContest.


وفي تصريحه عن الحدث، قال سعادة الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: يتم اختيار مواضيع المسابقة من واقع الأنشطة البشرية المختلفة والطقوس والعادات والسلوكيات المرتبطة بحضارات وثقافات معينة. هناك دوماً واجهة فنية جذّابة لهذه الأنشطة والسلوكيات، ومن الأقدم والأشهر في هذا السياق ما يتم ابتكاره من أقنعة يتم لبسها أو رسمها أو وشمها على وجوه الناس بمئات الأساليب والألوان والأشكال وأيضاً الدلالات والمعاني.


قدَّمنا هذه الفرصة لعرض إبداعات المصورين في هذا المجال وكانت النتيجة باقة جميلة متنوّعة من فنون الأقنعة. نبارك للفائزين خاصة من تذوّقوا طعم الفوز للمرة الأولى، وندعو الجميع لتطوير مستوياتهم الفنية واكتساب المزيد من الثقافة الفنية النظرية والعملية ودوام المشاركة في المسابقات لصقل تجاربهم واختبار المستوى التنافسي لأعمالهم.

المصور الهندي “شايجيت أوندن شيريات” يقول عن صورته الفائزة: التقطتُ الصورة في كانور – كيرلا، الهند. لأحد أشكال الطقوس الفنية الشهيرة التي نشأت في شمال ولاية كيرلا. وهي تشمل الرقص والتمثيل الصامت والموسيقى، حيث تُمجّد معتقدات القبائل القديمة التي تولي قيمة كبرى لعبادة الأبطال وأرواح أسلافهم. هناك أكثر من 450 نوعاً من الأضرحة في منطقة كانور. كلٌ منهم له مكياجٌ خاص وأسلوب أداء. هذا النمط بالذات يسمى “كايثاتشاموندي”.


هذا فوزي الرابع في “هيبا” المرموقة، أشارك دوماً في كل مسابقاتها وأشعر أنها من أعظم منصات المسابقات وتعليم التصوير في العالم، وفوزي فيها يُعزّز من جمهوري من المصورين والمهتمين. وبصفتي مصور مهتم بالسفر والتصوير الوثائقي، طموحي هو الفوز في مسابقة “هيبا” السنوية لأسافر لأماكن مجهولة من العالم وأكن مصدر إلهام للمصورين.

المصور الإندونيسي “تان تاي هياب” قال عن صورته الفائزة: خلال فترات الإغلاق كنتُ ألتقط العديد من الصور لنفسي بأفكارٍ وأساليب من ابتكاري الخاص، وعندما أخبرني صديقي أن هناك مسابقة على منصة “هيبا” شاركتُ فورا


لقد فزت بالعديد من مسابقات التصوير المحلية، ولكن هذا فوزي الدولي الأول. شكراً لـ”هيبا” !! إنها مفاجأة سعيدة جداً بالنسبة لي وأنا ممتن وسعيد للغاية لأنني تمكنت من تحقيق أحد أهدافي الشخصية هذا العام للفوز بمسابقة تصوير الدولية. الفوز في هذه المسابقة منحني روحاً جديدة للتحدّث والمشاركة أكثر كمصور. الآن يمكنني المضي قُدُماً لأصبح مصوراً أفضل.

تغطية : صابرينة عوينة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: