أخبار أمنيةالحدثعـــاجلمجتمعوطني

مجلة الجيش ترد على هذه الأطراف!

شهاب برس- أكدت افتتاحية مجلة الجيش، أن اللذين يراهنون على تفكيك رابطة جيش –أمة هم في الواقع جهلة بواقع الجزائر وبحقيقة شعبها الذي وقف بالأمس في وجه أعتى قوة استعمارية وأحبط كل مناوراتها العسكرية ومخططاتها السياسية.

وجاء في العدد الأخير لمجلة الجيش، أن الجيش الوطني الشعبي، سيبقى وفيا لتعهداته والتزاماته، يحمي السيادة الوطنية والوحدة الترابية والأمة الجزائرية من أي تهديد أو وعيد قد يعرض الوطن للخطر أو الضرر.

وأشارت أن علاقة الجيش بالشعب هي علاقة أزلية مقدسة لا يمكن للمشككين وناشري الأكاذيب ومروجي الإشاعات النيل قيد أنملة من هذه الرابطة القوية النابضة بالحياة والأمل التي تشد شعبا ثائرا بأحفاد الجيش التحرير الوطني.

وقالت “وقد يعمل البعض على تزييف الحقائق ونكران الانجازات، إلا أن الرجال المخلصين والمواطنين الصالحين يختزنون دوما في عقولهم وقلوبهم مواقف أبناء جيشهم وتضحياتهم الجسام سواء عند الوقوف إلى جانبهم أثناء المحن والملمات أو خلال محاربة الإرهاب الهمجي والتصدي للجريمة المنظمة بكافة أشكالها والتي تمثل تحديا وجب على جيشنا مواجهته بكل حزم وصرامة”.

كما أكدت مجلة الجيش ان الشعب الجزائري اليوم لن تنطلي عليه حيل بليدة ومناورات مفلسة اعلنت فشلها وأقرت عجزها وبينت رعونتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: