الحدثمجتمعوطني

اتحاد الجزائريين بالمهجر يطالب السلطات بتعويض عائلات ضحايا “الحراقة” المفقودين

طالب الإتحاد العام للجزائريين بالمهجر السلطات الجزائرية بتعويض عائلات ضحايا المهاجرين غير الشرعيين الذين فقدوا في البحار أو قتلوا في سجون ومراكز الاحتجاز على غرار بودربالة محمد الذي قتل في سجن ارشيدونا بمدينة ملقة الإسبانية السنة الماضية.

وحسبما كشفه رئيس الاتحاد العام للجزائريين بالمهجر، سعيد بن رقية، لموقع “سبق برس” فإن الاتحاد سيرفع تقريرا للسلطات الجزائرية يطالب من خلاله بفتح ملف المهاجرين غير الشرعيين بـأوروبا الذين تعرضوا لتعنيف والقتل في سجون ومراكز الاحتجاز، سيما ما تعلق بقضية تعويض عائلات الضحايا الذين فقدوا ابناءهم، في حوادث لايزال التحقيق فيها قائما. وحسب رئيس الاتحاد فإن مصالحهم ستتوجه للرئيس المنتخب عبد المجيد تبون من أجل التدخل وإعطاء تعليمات لمصالح وزارة الخارجية لفتح تحقيق في مثل هذه الانتهاكات التي راح ضحيتها العديد من المهاجرين الجزائريين، مؤكدا بأن اغلاق التحقيق من قبل سفارة الجزائر في مدريد ضيع حقوق المهاجرين هناك اضافة الى حرمان أهلهم من التعويضات.

وأشار المتحدث إلى أن الاتحاد يأمل من الرئيس الجديد والحكومة والسلك الدبلوماسي الذي سيعينه باهتمام بشؤون الجالية الجزائرية بالمهجر خاصة المهاجرين غير الشرعيين الذين يتعرضون لمختلف انواع التعنيف في سجون ومراكز الاعتقال في أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: