أحدث الأخبارالحدثالعالم

إيران تتوعد الكيان الصهيوني

طهران- توعد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الثلاثاء بالانتقام ردا على هجوم جوي يشتبه أن الاحتلال الصهيوني شنه على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق.

وجاءت تعليقاته بعد يوم من مقتل قادة عسكريين إيرانيين في الهجوم الإثنين.

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني الثلاثاء أن حصيلة القتلى في الضربة بلغت 13 شخصا بينهم ستة سوريين.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة القتلى في الضربة ارتفعت من 11 إلى 14 هم “ثمانية إيرانيين وخمسة عناصر سوريين في مجموعة المقاومة السورية لتحرير الجولان ولبناني واحد من حزب الله وجميعهم مقاتلون”.

ونعى الحزب عنصرا قُتل في الضربة، بحسب مصدر مقرب.

وأفاد الحرس الثوري الإيراني بأن سبعة من عناصره بينهم ضابطان كبيران قتلوا في الضربة الإسرائيلية التي استهدفت قنصلية الجمهورية الاسلامية في دمشق.

وأكد الحرس الثوري أن بين القتلى العميد محمد رضا زاهدي والعميد محمد هادي حاجي رحيمي.

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد أفاد بأن زاهدي، القيادي البارز في فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قد قُتل في الهجوم إلى جانب خمس شخصيات أخرى في الحرس الثوري.

وأشار حزب الله إلى أن محمد رضا زاهدي كان “من الداعمين الأوائل والمضحين والمثابرين لسنوات طويلة من أجل تطوير وتقدم عمل المقاومة في لبنان”.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن رئيسي قوله “بعد فشله في تدمير إرادة محور المقاومة، أعاد النظام الصهيوني الاغتيالات العمياء إلى أجندته لإنقاذ نفسه. وعليه أن يدرك أنه لن يحقق أهدافه أبدا وأن هذه الجريمة الجبانة لن تمر دون رد”.

ومن جهتها، وصفت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة الضربة بأنها “انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والمبدأ الأساسي المتمثل في حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية”.

وقالت البعثة الإيرانية إن الضربة “تهديد كبير للسلام والأمن الإقليميين”، وحثت مجلس الأمن الدولي على استنكار الهجوم، وقالت إن طهران تحتفظ بالحق في “اتخاذ رد حاسم”.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
الإمارات وفرنسا تعملان على تأجيج الصراع في شمال إفريقيا https://www.shihabpresse.dz/?p=176500
+ +