العالمالقضية الفلسطينيةشؤون عربيةعـــاجل

المغرب يحصل على 5 أنظمة مضادة لـ”الدرون” من الكيان الصهيوني

شهاب برس- أفادت مصادر مغربية مطلعة اليوم الاثنين، النقاب أن المغرب تعاقد مع شركة صهيونية متخصصة في صناعة مضادات الطائرات بدون طيار “الدرونز”.

وذكر “فار ماروك”، المهتم بأخبار القوات المسلحة الملكية في المغرب، في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي اليوم، أن المملكة حصلت على 5 أنظمة مختلفة من مضادات الدرون، كان آخرها نظام #Skylock_Dome الصهيوني. 

وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعي القيادة المغربية للاستجابة وتطوير وسائل الدفاع للتكيف مع تطور العدائيات والتهديدات المختلفة.

وأضاف: “في إطار تطوير قدراتها في حماية المنشآت الحيوية والحساسة، المدنية والعسكرية، تكثف المملكة من مشترياتها من الأنظمة المضادة للطائرات غير المأهولة أو الدرون، والتي أصبحت تشكل تهديدا من حيث قدرتها على الاستطلاع أو الهجوم مع صعوبة استهدافها بالوسائل العادية”.

من جهتها ذكرت صحيفة “الأيام” المغربية على موقعها على الإنترنت، اليوم الإثنين، أن خبر تعاقد المغرب مع شركة صهيونية متخصصة في صناعة مضادات الطائرات بدون طيار “الدرونز”، أوردته صحيفة “لاراثون” الإسبانية كذلك، التي قالت في تقرير لها، إن المغرب اشترى نظام “Skylock Dome” المصنوع من قبل شركة “Skylock Systems” (جزء من مجموعة Avnon) التي تتخصص في تقنيات مكافحة الطائرات بدون طيار.

وكان تقرير لصحيفة “غلوبز” الصهيونية قد ذكر الأسبوع الماضي، أنه تم عرض نظام Skylock Dome لأول مرة في شباط (فبراير) 2021 في مؤتمر ومعرض الدفاع الدولي (IDEX)، وهو أكبر معرض للأمن العام وتجارة الأسلحة في الشرق الأوسط يقام كل عامين في أبوظبي.

وذكر أن 27 دولة، بما في ذلك المغرب والإمارات العربية المتحدة والعديد من دول شرق آسيا طلبت هذا النظام.

ووفقًا لمصمميه، فإن هذا النظام يشكل حماية معياريًا ورشيقًا وفعالًا ضد غارات الطائرات بدون طيار غير القانونية.

كما يقدم هذا النظام حلولًا كاملة للمطارات والبنى التحتية الحيوية والقواعد العسكرية والأحداث الوطنية الكبيرة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تكشف فيها مصادر إعلامية وأمنية أخبارا عن العلاقات العسكرية المغربية ـ الصهيونية فقد سبق لموقع “تايمز أف إسرائيل”، العام الماضي كشفه أن الجيش المغربي حصل على ثلاث طائرات استطلاع مسيّرة صهيونية مؤخرا، عبر وسيط فرنسي.

وكانت صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية قد كشفت قبل أيام أن المغرب سيوقع مع الاحتلال الإسرائيلي اتفاقا لبناء قاعدة عسكرية في منطقة أفسو الصحراوية التابعة لإقليم الناظور شمال المملكة قرب مطار العروي الدولي جنوب مدينة مليلية.


ونقلت الصحيفة عن مصادر استخباراتية أجنبية، أن المشروع يتجاوز اتفاقيات “أبراهام” التي جرى توقيعها في أكتوبر 2020.

وأعربت المصادر عن تخوفها من أن تعزز هذه الشراكة الاستراتيجية الطيران الحربي المغربي عبر تطوير وإنتاج الطائرات بدون طيار “كاميكاز” حيث يعمل البلدان على إعداد مشروع لصناعة هذه الطائرات بالمغرب وإنتاج أكبر عدد ممكن منها هناك.

وتأتي هذه الأنباء عشية زيارة رسمية سيقوم بها وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس، إلى المغرب بعد غد الأربعاء 24 نوفمبر الجاري، حيث من من المرتقب أن يتم توقيع مذكرة تفاهم أمني بين إسرائيل المغرب.

وفي 10 ديسمبر الماضي، أعلن الكيان الصهيوني والمغرب عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني “إعلانا مشتركا” بين بلاده وبين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي صهيوني أمريكي إلى العاصمة الرباط.

الوكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: