أحدث الأخبارالحدثعـــاجلميديا

الصحفي عبد العالي مزغيش يشكو قناة تلفزيونية لسلطة الضبط


شهاب برس- قدم الصحفي بالتلفزيون العمومي عبد العالي مزغيش، شكوى لدى سلطة ضبط السمعي البصري ضد قناة الحياة تيفي، بسبب بث محتوى على القناة أساء لشخصه.


وقال مزغيش في رسالة وجهها لرئيس سلطة الضبط السمعي البصري: “إنه من المؤسف جدا أن تقوم قناة خاصة تسمى ” الحياة t.v ” ببث برنامج تلفزيوني تعرّض فيه مقدمه المدعو مختار مديوني بالاساءة لشخصي كمشاهد جزائري أبدى رأيه في محتوى هذا البرنامج الذي بثته القناة مطلع الشهر الجاري و يدعو فيه مقدم البرنامج الأشقاء من دولة الصحراء الغربية الى استعمال العنف في مدن تابعة لدولة المغرب” .


وأضاف: “لقد دعوت بعد مشاهدة الفيديو الى ضرورة تدخل سلطة ضبط السمعي البصري لتوقيف المعني عن الكلام ؛ مؤكدا على ضرورة أن يضبط مصطلحاته خلال تطرقه للصراع الصحراوي – المغربي ؛ الذي تؤيد فيه بلادنا كفاح الشعب الصحراوي الشقيق لنيل استقلاله و تحرير اراضيه المحتلة منذ عشرات السنين”.


وتابع: “لكن تفاجأت أمس 17 نوفمبر 2021 ؛ بالموظف لدى قناة الحياة ؛ بالتجني على شخصي و استخدامه مصطلحات فيها من القذف و التشويه لشخصي ما يجعلني أراسلكم اليوم بعد تردد ؛ نظرا لحساسية الظرف ؛ ولكن ما يدفعني لاتخاذ موقف ضد هذا المواطن و هذه القناة هو تحاملها الخطير عليّ بشكل حاقد و دنيء يدعو الى ضرورة توقيف مثل هذه الممارسات الرعناء في قطاع الاعلام ؛ باستخدام شاشة تلفزيونية لتخوين مواطن جزائري و وضعه في زمرة “عملاء المخزن ” ؛ وهي تهم و تلفيقات بغيضة يريد من خلالها مختار مديوني توريطي ؛ في محاولة يائسة و بائسة منه للتغطية على سقطته التي نبهت الى خطورتها وطالبت اثرها بضبط لسانه “.
وأشار الصحفي مزغيش أن مديوني و قناة الحياة التي بثت كلامه ألحقت الضرر المعنوي به؛ حتى بلغ ببعض المواطنين الى مساءلته بشكل فج و محبط للمعنويات متسائلا:” هل انت عميل المخزن فعلا كما قالت قناة الحياة ؟؟! “.

وتساءل مزغيش: أليس هذا السؤال – السيد رئيس سلطة ضبط السمعي البصري – يحيل على الاستخدام السيء و المسيء للصوت والصورة في بلادنا ؛ حتى كأن من يؤسس قناة في الجزائر يتحول الى ” طاغوت ” يمكنه ان يطلق النار على من يشاء ؟!!! يوزع صكوك الوطنية على من يشاء و يجرد منها من يشاء ؟؟
وأضاف: من يرد لي الاعتبار يا رئيس سلطة ضبط السمعي البصري وانت المسؤول على تهذيب هذا القطاع ؟؟؟


وتابع: انني صحفي يؤمن بحرية التعبير ؛ ولكن الصمت أولى بدل “رعونة” التعبير و حماسة القول التي تسيء الى صورة بلادنا ؛ وهذا رأيي الذي اتقاسمه مع زملاء صحفيين يدركون مثلي تماما ان اتخاذ مواقف مما يحدث في الساحة الدولية بعد الاعتداء المخزني الشنيع ضد ابناء بلدنا ؛ هو من صميم اهتمامات سلطات بلدنا التي نثق انها ستتصرف بحكمة في مسائل ذات الصلة بعلاقات بلدنا مع الدول”.


واختتم الصحفي عبد العالي مزغيش ” الجزائر الجديدة ” التي يفترض انها قد طلقت زمن التقاربر الملفقة ضد الشرفاء و النزهاء والوطنيين ؛ لا يمكنها أن تسمح بانتقال هذه التقارير من صيغتها المكتوبة في السابق الى صيغتها السمعية البصرية عبر قناة كنت -شخصيا – ومازلت آمل أن تطور برامجها بما يدعم المشهد الاعلامي في بلادنا و يعطي صورة طيبة عن المهنية والاحترافية من خلال برامج ترقى بالعمل الصحفي لا تنحدر به كما يفعل بعض الدخلاء على مهنة الصحافة في كثير من المؤسسات الاعلامية مزاحمين -للأسف- خريجي الجامعات و الصحفيين من ذوي الكفاءات العالية الذين بهم يمكن أن يتطور قطاع الاعلام و الاتصال في وطننا العزيز”.

ونشر الصحفي مزغيش بعض روابط الكترونية ذات صلة بالموضوع :

1 -فيديو مختار مديوني الذي حذفته قناة الحياة و حذفته بعض الصفحات والمواقع :

https://www.facebook.com/101834204895826/posts/432701361809107/2-

https://www.facebook.com/217033215007546/posts/4979577042086449/3-

فيديو مختار مديوني الذي أساء فيه لمزغيش : https://www.facebook.com/102196868063878/posts/4573972658771

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: