ثقاقةعـــاجل

جائزة “العويس” بمثابة “نوبل العرب”

شهاب برس- كشف المفكر والناقد عبد المالك مرتاض، أن جائزة “العويس” الثقافية بمثابة “نوبل العرب” وهي أضخم منافسة عربية في الفكر والنقد والأدب.

وقال المفكر مرتاض، الأربعاء، في حديث خص به الإذاعة الجزائرية من سطيف، بعد تتويجه بجائزة “العويس” إن المنافسة شارك فيها 285 من أفضل الأدباء والنقاد العرب، من الأسماء الكبيرة وهنا تأتي أهميتها، موضحا أنه فاز بالجائزة بعد أن قدم كتبا ومراجع ضخمة للمكتبة العربية مؤخرا، هي كتب تأسيسية ومرجعية في الحضارة والنقد ومعجم لمصطلحات الأنثروبولوجية، ونظرية اللغة العربية، ومعجم خاص بالشعر العربي.

وأضاف مرتاض في حديثه للإذاعة ” أحدثكم الآن من مكتبتي وأنا على مشارف الثمانين وأقوم بتصحيح كتابي رقم ثمانين في مسيرتي الفكرية والأدبية عن أوليات اللغة العربية وهذا جهد عظيم وعمل كبير”. مؤكدا أنه لم يتفاجأ أبدا بهذا التتويج، كما أنه ينتظر تتويجات أخرى للشباب الجزائري المبدع مستقبلا فهو الأهم بالنسبة له.

لأن الجزائر غابت وغُيبَت خلال سنوات طويلة عن منصة التتويجات العالمية وقد حان الوقت لاسترجاع مكانتها. ويقترح المفكر والناقد الكبير على الأثرياء ورجال المال السعي لتنظيم تظاهرات فكرية وعلمية ذات بعد عربي ودولي نبرز فيها طاقاتنا وابداعاتنا، حتى نسوٍقَ بضاعتنا الثقافية.

مضيفا أنه كان أول رئيس للمجلس الأعلى للغة العربية لثلاث سنوات، عمل فيها جاهدا على دعم اللغة على كافة المستويات، لقي فيها معارضة إعلامية شديدة لكنه كافح وناضل لاستعادة العربية مكانتها وهو ما يحصل اليوم. وفي ختام حديثه وجه مرتاض نصيحة للشباب الباحث في الجزائر في كلمتين قائلا: “العمل الطويل والصبر الجميل، القادم لكم أفضل وأجمل بإذن الله.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: