أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجل

مقابل تحرير الرهائن.. 6 ملايين دولار لعبد العزيز بوتفليقة

شهاب برس- كتب الصحافي والروائي المصري سعد القرش مقالا له على موقع “رصيف 22″، حول الرئيس السابق الراحل عبد العزيز بوتفليقة، يعود فيه لحادثة احتجاز “كارلوس” لوزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، في فيينا عام 1975، واقتادهم كرهائن إلى الجزائر.

وكتب سعد القرش أنه عام 2015 أخبره أحد المقربين من كارلوس في السودان، أن وزير الخارجية بوتفليقة تفاوض مع كارلوس، باسم المملكة العربية السعودية، وكان وزير البترول السعودي أحمد زكي يماني بين الرهائن.

وأضاف سعد القرش في مقاله أن وزير الخارجية عبد العزيز بوتفليقة تفاوض مع كارلوس، باسم الموكِّل السعودي، وعرض على كارلوس أن يفرج عن الرهائن كافة، من دون مطالب سياسية، في مقابل فدية مالية تبلغ 20 مليون دولار ينالها كارلوس قبل الإفراج، وبعد إتمام الصفقة تذهب خمسة ملايين دولار إلى الوكيل الذي اقتطع مليون دولار آخر من العشرين التي تسلمها كارلوس، وهذا الوكيل هو الوزير عبد العزيز بوتفليقة الذي خرج من الصفقة بملغ 6 ملايين دولار.

ويقول صاحب المقال إنه على الأرجح أن بومدين قد مات وهو لا يعرف تفاصيل هذه الصفقة بين بوتفليقة وكارلوس.

عملية اختطاف الطائرة التي اعتبرت نوعية، لصوصها وشهودها بعضهم مازالوا أحياء والبعض الآخر توفي منهم اللبناني صديق كارلوس، أنيس النقاش الذي غادر الحياة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وحسب سعد القرش، فإن رفقاء كارلوس كشفوا أن العقيد الليبي الراحل معمر القذافي موّل العملية.

وتوفي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي حكم البلاد عشرين سنة من 1999 إلى 2019 ليلة الجمعة، عن عمر ناهز 84 سنة.

وقرر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تنكيس العلم الوطني 3 أيام ابتداء من اليوم عبر كامل التراب الوطني إثر وفاة الرئيس السابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: