أحدث الأخبارأخبار أمنيةأخبار العدالةالحدثعـــاجلمجتمعوطني

مدير الشرطة القضائية يكشف تفاصيل إغتيال الشاب جمال بن اسماعيل.. وهذه اعترافات بعض الموقوفين في القضية

شهاببرس- كشف مدير الشرطة القضائية مراقب الشرطة محمد شاقور، اليوم الأحد، في ندوة صحفية بشاطوناف في الجزائر العاصمة، عن تفاصيل وملابسات قضية اغتيال الشاب جمال بن اسماعيل بمنطقة الأربعاء ناث إيراثن بولاية تيزي وزو.

وأوضح مدير الشرطة، خلال مؤتمر صحفي عقدته المديرية العامة للأمن الوطني حول تفاصيل قضية مقتل الشاب جمال بن إسماعيل بمدينة الأربعاء ناث إيراثن، أن المشتبه بهم الـ 36 شاركوا في الجريمة من بينهم الذي طعن الضحية وكذا من قام بحرق الجثة وقد حاول البعض الفرار وتم القاء القبض على أحدهم وهو يحاول الفرار إلى دولة المغرب.

وأوضح مدير الشرطة أن الشاب جمال تقرب من  دورية للشرطة التي اقتادته إلى مقر امن الدائرة وبوصولهم وجدوا المقر محاصر من قبل حشد كبير من المواطنين في حالة هستيرية.

وأضاف المتحدث أن دورية الشرطة وجدت المقر محاصر من قبل حشد كبير من المواطنين في حالة هستيريا شديدة.

وأشار المتحدث أن أفراد الشرطة لم تطلق أعيرة نارية تطبيقا لتعليمات صارمة من القيادة العليا لتفادي حدوث انزلاقات.

مقتل جمال بن اسماعيل.. هذه اعترافات بعض الموقوفين في القضية

عرضت مصالح الأمن اعترافات لبعض الموقوفين في قضية قتل وحرق الشاب جمال بن اسماعيل بمدينة الاربعاء ناث ايراثن.

وظهر في الفيديو الذي عرضته مصالح الأمن عدد من الموقوفين حيث اعترف أحدهم أنه دخل إلى مركبة الشرطة بطلب من شخص كان يرتدي قميصا احمر، وقال “قمت بضرب جمال بن اسماعيل على وجهه ثم دخل شخص اخر يرتدي قميصا اصفر واضاف أنه اراد ضربه فقط وليس حرقه او قتله”.

وقال موقوف اخر انه وصل الى تيزي وزو وقام بتصوير الضحية محروقا وشارك الصورة مع صديق عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقال “وبعدها بساعات أحسست إني قمت بشيئ غير جيد وبعدها اردت مسح الصورة”.

كما عرضت مصالح الامن اعترافات المرأة الموقوفة التي حرضت على التنكيل بجثة الضحية وقالت المراة التي كشفت أنها تعمل ممرضة أنها جاءت لتساعد على إعانة المتضررين من الحرائق لكنها مرت بمكان الجريمة ولما سمعت أن الجثة لشخص متهم باضرام النار قالت جملتها التي تم تصويرها والتي تطلب فيها التنكيل بالجثة.

وكانت مصادر إعلامية، كشفت أن قوات أمنية خاصة طوقت مدينة الأربعاء ناث ايراثن بولاية تيزي وزو، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الولاية والتي تمثلت في مقتل الشاب جمال حرقا.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قبل يومين، مقطع فيديو على نطاق واسع يظهر إقدام مجموعة مواطنين غاضبين في مدينة ناث إيراثن في ولاية تيزي وزو ، على حرق شاب، للاشتباه بضلوعه في إضرام النيران بغابات الولاية.

ونشر أصدقاء الضحية مقاطع فيديو نفوا فيها ضلوع الشاب في الحرائق، وقالوا إن الشاب توجه من أجل التطوع لإخماد الحرائق.

وذكر مجموعة من الشباب أن الضحية فنان وينحدر من منطقة خميس مليانة وجمع أموالا أمس من أجل الذهاب إلى تيزي وزو للتطوع والمساهمة في إطفاء الحرائق.

و أعلنت وزارة العدل، الخميس، في بيان لها، أن نيابة الجمهورية أمرت بفتح تحقيق في ظروف قتل الشاب جمال بن اسماعيل حرقا بولاية تيزي وزو للكشف هوية الفاعلين، وتقديمهم أمام القضاء.

وأصدرت اللجنة الممثلة لقرية الأربعاء ناث إيراثن، بيانا باسم المواطنين والمجتمع المدني استنكارها لما حدث للشاب جمال بن إسماعيل ابن مدينة مليانة.

ونددت اللجنة بهذا الفعل الذي وصفته بالفعل الهمجي، الذي لا يمثل مبادئ وأخلاق منطقة القبائل.

وشهدت ولاية تيزي وزو وعدة ولايات من الوطن حرائق مهولة أدت إلى وفاة 69 شخصا بينهم ما لا يقل عن 20 عسكريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: